الرئيسية » إصدارات المركز » مقالات ودراسات » الحلول الإبداعية الجذرية لمشكلات التعليم (4) المناهج الديناميكية الذكية

الحلول الإبداعية الجذرية لمشكلات التعليم (4) المناهج الديناميكية الذكية

آخر تحديث: نوفمبر 10, 2020

الحلول الإبداعية الجذرية لمشكلات التعليم

(4) المناهج الديناميكية الذكية Intelligent Dynamic Curricula

إذا استطعنا جمع أفضل خبراء ومستشاري التربية والتعليم الأساسي والثانوي في أي مجتمع وأوكلنا إليهم مهمات دراسة وتمحيص المناهج التعليمية المقررة في كل الصفوف المدرسية من أجل وضع التصورات والرؤى المناسبة لسبل تحديثها وتطويرها لكي تتناسب مع احتياجات ومتطلبات التنمية في العصر الحديث، بكل ما أفرزه من تحديات، وقاموا بالتوصل بالفعل لأفضل النتائج التي تحقق تلك الأهداف سيظل هناك احتمال بأن هذا التطوير، بافتراض أنه يمكن أن يتم، ريما لن يتناسب مع قدرات وميول أو إبداعات عدد معين من الطلاب في المجتمع، مهما كان صغيراً، بحيث ينتهي الأمر بالحاجة لمزيد من عمليات التطوير والتحديث وصولاً لمنهج نموذجي يكون متوافقاً مع احتياجات وظروف جميع الطلاب بلا استثناء، والغريب أن تلك العمليات قد تستمر لسنوات أو عقود طويلة دون التوصل لمثل ذلك المنهج، وقد يستلزم الأمر دائماً المزيد من التطوير حتى وإن كان من أجل أن يتلاءم مع احتياجات طالب فريد ربما يكون هو من سيمهد لصناعة المستقبل الذي ينتظره كل المجتمع أو حتى العالم أجمع!

وفي الوقت الذي قد تتداخل أو تتعارض فيه الكثير من آراء الخبراء حول سبل تطوير المناهج التعليمية وتحديثها، بحسب ما تستند عليه تلك الآراء من أسس ومرجعيات علمية وتربوية وما ينشأ عنها من تقديرات متنوعة للأولويات والمعضلات التي ينبغي حلها أولاً، إلاّ أن كل رأي منها سوف يحتمل الصواب ويناسب نوعية معينة من الطلاب دوناً عن غيرهم. فتعزيز الجوانب العملية التطبيقية في المناهج، مثلاً، قد يحقق الانسجام للطلاب الذين يميلون للجانب العملي في التعليم أكثر من غيرهم من الطلاب ممن يميلون للجانب النظري فيه، وبطبيعة الحال سوف تكون النتيجة معكوسة عند تعزيز الجانب النظري، وينسحب هذا الأمر على سائر الآراء الأخرى الأكثر تنوعاً وتفصيلاً والتي تهدف جميعها إلى تطوير وتحديث المناهج التعليمية بمختلف الطرق على أسس علمية وتربوية متنوعة، والتي يمكن لكل منها أن يحقق الأهداف التعليمية لنوعية معينة من الطلاب المختلفين أصلاً، ذلك الاختلاف الذي أدى لنشوء المعضلات بكافة أشكالها!

فالتخطيط للتطوير الإستراتيجي لمنظومة التربية والتعليم في هذا العصر، الذي يتميز بكثرة التغير والتشابك والترابط بين مختلف العلوم والفنون والآداب وسائر المجالات الحيوية في المجتمع، إضافة لتغير أشكال وقوى تلك التشابكات والارتباطات من حين لآخر، ينبغي له أن يؤسس لإيجاد الحلول الإستراتيجية المناسبة التي تتوافق مع سمات هذا العصر قبل أي شيء آخر، وإذا خصصنا الحديث عن تطوير المناهج التعليمية فإنه يتوجب التفكير بتخطيط وإعداد ما يمكن أن نطلق عليه “المناهج الديناميكية الذكية”، وهي مناهج تتميز بالذكاء والمرونة الكافيين لتلبية الاحتياجات المتشابكة والمتغيرة للتنمية في جميع المجالات الحيوية في المجتمع من جهة، وتحقق أهداف التعليم بشكل مثالي لكل الطلاب بمختلف قدراتهم واهتماماتهم وميولهم وحتى بيئاتهم وظروفهم الحياتية من جهة أخرى، والأهم من ذلك كله أنها بتلك السمات، المرنة والذكية، سوف تستوعب أيضاً التغيرات التي قد تطرأ على قدرات كل طالب وميوله واتجاهاته وفق تأثره بالتشابكات والتغيرات الأكثر تأثيراً عليه والأقرب لمحيطه.

يبقى التكهن بأن المناهج الديناميكية الذكية المتوقعة ينبغي أن تساهم بأشكال متعددة في استكشاف قدرات ومهارات الطلاب الكامنة المتنوعة وفي وقت مبكر، وتساعد في توجيههم التوجيه الصحيح والمناسب لتلك القدرات بطرق انتقائية انسيابية، بنائية تراكمية، ديناميكية ذكية، تتغير وتختلف باختلاف طبيعة وسمات وميول واتجاهات كل طالب بشكل مستمر طوال فترة مسيرته الدراسية في كل المراحل التعليمية، بحيث تؤدي في النهاية إلى نجاحه وتميزه وحتى إبداعه في خياراته العلمية والعملية المستقبلية، الأمر الذي من شأنه تحقيق أعلى درجات النجاح لمنظومة التربية والتعليم في بناء وتوجيه الثروة البشرية بالشكل الأمثل من أجل تحقيق التنمية الإستراتيجية المستدامة في المجتمع، والتي تستند على التوافق والانسجام بين التطور والبناء والازدهار الذي يطمح إليه في جميع المجالات وبين القدرات والمهارات البشرية المتوفرة فيه.