الرئيسية » إصدارات المركز » اختبارات » اختبار الذكاء العالمي Intelligence Quotient Test

اختبار الذكاء العالمي Intelligence Quotient Test

آخر تحديث: مارس 3, 2021

اختبار الذكاء ونسبة الذكاء

اختبار الذكاء أو اختبار قياس نسبة الذكاء، (بالإنجليزية: Intelligence Quotient Test)، ويُعرف بالاختصار IQ Test. هو اختبار عالمي مخصص لقياس نسبة الذكاء لدى الإنسان.

ونسبة الذكاء بهذا المفهوم هي الدرجة الكلية المشتقة من عدة اختبارات قياسية مصممة لقياس الذكاء الإنساني.

وكان عالم النفس الألماني ويليام شتيرن أول من صاغ اختصار (IQ) للمصطلح الألماني (Intelligenzquotient) كمصطلح للتعبير عن طريقة القياس في اختبارات الذكاء في جامعة فروتسواف.

ونتائج هذه الاختبارات القياسية لا تعكس دائمًا القدرات الإدراكية والتي تتمثل في كل من:

  • الذاكرة
  • الانتباه
  • السرعة أو سرعة البديهة
  • قوة الملاحظة
  • وغيرها من القدرات

وإن كان بعض هذه الاختبارات يمكن أن يشتمل على بعض الأسئلة المخصصة لقياس هذه القدرات ضمن سياق الاختبار.

طرق قياس نسبة الذكاء

كان يتم قياس نسبة الذكاء من خلال قسمة العمر العقلي للشخص (وهو العمر الذي يتم الحصول عليه من خوض اختبار الذكاء) على العمر الزمني له، وكليهما في صورة سنوات وشهور، وبعدها يتم ضرب الناتج في 100 للحصول على نتيجة نسبة الذكاء. مثلا، إذا كانت نتيجة الاختبار لأحد الأشخاص هي 50.5 درجة وكان عمره الزمني هو 42.5 سنة، فتكون نسبة الذكاء لهذا الشخص هي حاصل قسمة 50.5 على 42.5 مضروبة في 100.

أي أنها في هذا المثال تساوي = 119 درجة.

وعندما جرى تطوير اختبارات نسبة الذكاء في العصر الحالي، تم تحديد متوسط نتيجة الاختبار للعينات المتوسطة بقيمة 100 مع وجود انحراف معياري قيمته 15 نقطة أعلى أو أقل من هذه القيمة.

وطبقًا لهذا التعريف، فإن نتيجة اختبار الذكاء لحوالي ثلثي السكان تتراوح ما بين 85 نقطة و115 نقطة.

أمَّا حوالي نسبة 2.5 في المائة فقط من نتائج السكان هي أعلى من 130 نقطة على المقياس.

كما أن 2.5 في المائة من نتائج السكان هي أقل من 70 نقطة على هذا المقياس.

استخدامات اختبار الذكاء

يستخدم اختبار الذكاء كوسيلة لتقدير نسبة الذكاء باعتبارها قيمة معنوية وليست كمية فيزيائية، أي على عكس الكميات الفيزيائية التي يتم قياسها باستخدام وحدات القياس المختلفة مثل المسافة والكتلة وغيرها. ومعنى ذلك أنه لا يمكن تحقيق قياس كمي للذكاء وذلك بسبب الطبيعة التجريدية لمفهوم “الذكاء” وعدم كونه كمية فيزيائية يمكن قياسها باستخدام وحدات قياس محددة.

ويُستخدم هذا الاختبار لقياس نسبة الذكاء من أجل تحديد المستوى التعليمي مثلا في المدارس والجامعات. كما يُستخدم لتقييم المتقدمين لبعض الوظائف أو المهن والحرف التي تتطلب الدقة والترتيب واليقظة أو أية مهارات وقدرات أخرى.

كما تُستخدم اختبارات الذكاء ضمن اختبارات القدرات التي يُشترط اجتيازها للحصول على القبول في بعض الجامعات أو الكليات أو البرامج الأكاديمية التي تتطلب مهارات وقدرات خاصة لدى الطلاب.

اختبارات الذكاء والبحث العلمي

يتم دراسة نسبة الذكاء في سياق الأبحاث العلمية المتخصصة في الشركات أو المؤسسات كمؤشرات استدلالية على الأداء الوظيفي والقدرة الإنتاجية والقدرة التنافسية للموظفين والقدرة على إدارة الأزمات وغيرها من الوظائف الدقيقة.

كما يُستخدم اختبار الذكاء أيضا في دراسات توزيع الذكاء بين السكان والعلاقات بينه وبين المتغيرات الأخرى.

مثلا يمكن أن تعطي دراسة الأنماط المختلفة للذكاء فكرة جيدة عن الذكاء البشري والوعي الإنساني ومدى ارتباطها بعوامل أو ظواهر معينة في المجتمع. وبالرغم من ذلك، فإن نتائج الاختبارات القياسية لا تعكس دائمًا القدرات الإدراكية مثل الذاكرة والانتباه والسرعة أو سرعة البديهة أو قوة الملاحظة وغيرها من القدرات، وإن كان بعض هذه الاختبارات يمكن أن يشتمل على بعض الأسئلة المخصصة لقياس مثل تلك القدرات ضمن سياق الاختبار.

كما امتدت اختبارات الذكاء حديثًا في بحوث مجالات الذكاء الاصطناعي التي تهدف إلى تطوير عمل الآلة ومحاكاة ذكاء الإنسان من أجل تسهيل الحياة اليومية له ومحاولات الوصول إلى مستوى الذكاء البشري.

اختبارات الذكاء العالمية

1. مقياس وكسلر لذكاء البالغين

مقياس وكسلر لذكاء البالغين أو (بالإنجليزية: Wechsler Adult Intelligence Scale) هو اختبار ذكاء يهدف إلى قياس نسبة الذكاء والقدرة المعرفية لدى البالغين والمراهقين الأكبر سنًا. تم نشر النموذج الأصلي (نموذج I) في فبراير 1955 من قبل ديفيد وكسلر، كمراجعة لمقياس بيليوف وكسلر للذكاء الصادر في عام 1939. وهو حاليًا في طبعته الرابعة التي أصدرتها شركة بيرسون (Pearson) في عام 2008.

ويُعد هذا الاختبار أحد أكثر اختبارات الذكاء استخدامًا لكل من البالغين والمراهقين الأكبر سنًا في العالم. وقد بدأ جمع البيانات للنسخة التالية (WAIS 5) في عام 2016، وتم تجهيزها في عام 2019. وتم ترجمة وتنقيح هذا الاختبار وجاري العمل على تطوير نسخة عربية أصيلة من هذا النوع من الاختبارات لجعلها تحقق أهدافًا أكثر دقةً وشمولية وفق معايير اللغة العربية.

2. مقياس وكسلر لذكاء الأطفال

مقياس وكسلر لذكاء الأطفال، (بالإنجليزية: Wechsler Intelligence Scale for Children) هو اختبار ذكاء فردي، طوره ديفيد وكسلر لاختبار ذكاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 16 سنة. وتُعتبر الطبعة الخامسة منه (WISC-V, Wechsler, 2014) هي النسخة الأحدث. ويستغرق مقياس وكسلر لذكاء الأطفال من 45 إلى 65 دقيقة. وهو يولد مقياس كامل لنسبة الذكاء، المعروف سابقًا باسم حاصل الذكاء أو نسبة الذكاء، والذي يمثل القدرة الفكرية العامة للطفل.

كما يوفر هذا الاختبار خمسة مؤشرات أساسية وهي:

  1. مؤشر الفهم اللفظي
  2. المؤشر المكاني البصري
  3. مؤشر تحليل السوائل
  4. مؤشر الذاكرة العاملة
  5. ومؤشر سرعة المعالجة

وتمثل هذه المؤشرات قدرات الطفل أو صغير السن في المجالات المعرفية المنفصلة.

ويمكن اشتقاق خمس درجات مركبة مساعدة من مجموعات مختلفة من الاختبارات الفرعية الأولية أو الأولية مع الثانوية.

3. اختبار الذكاء العالمي للأطفال

توجد العديد من اختبارات الذكاء العالمية المخصصة للأطفال أو صغار السن.

وتهتم معظم هذه الاختبارات بقياس المهارات والقدرات المختلفة لدى الطفل من خلال أسئلة رسومية يختار الطفل الإجابة الصحيحة عليها من بين مجموعة من الخيارات المتاحة لكل سؤال.

مصداقية وفعالية اختبارات الذكاء

يعتبر علماء النفس بشكل عام أن اختبارات الذكاء تتمتع بمصداقية إحصائية مرتفعة.

وتُشير المصداقية المرتفعة إلى أنه بالرغم من تنوع نتائج من يخوضون الاختبار عند أخذ نفس الاختبار في ظروف مختلفة.

وبالرغم من اختلاف نتائجهم عندما يخوضون اختبارات مختلفة في نفس العمر، إلا أن النتائج تتفق مع بعضها بشكل عام وباختلاف الأوقات.

ومثل كل الكميات الإحصائية، نجد أن كل تقديرات الذكاء لها خطأ معياري معين يقيس عدم التأكد في التقدير.

وفي الاختبارات الحديثة، نجد أن عامل الخطأ يبلغ ثلاث نقاط.

ويرى علماء النفس بشكل عام أن نتائج اختبار نسبة الذكاء تتمتع بمصداقية إحصائية كافية للعديد من الأغراض العلمية و/ أو العملية.

بعض نماذج أسئلة اختبار الذكاء العالمي

فيما يلي بعض نماذج من أسئلة اختبارات الذكاء العالمية:

  1. ما العدد الذي يجب أن يتلو في هذه السلسلة العددية: 169 – 121 – 81 – 49 – 25 – ___ ؟
  2. إذا كان مجموع عمري حسان وجمال هو 3 سنوات و 6 أشهر، فكم هو عمر جمال إذا علمنا أن حسان يكبره ب 3 سنوات؟
  3. لو كنا بعد ساعتين من الآن لكان قد بقي من الوقت حتى منتصف الليل نصف ما كان يمكن أن يتبقى لو أننا كنا ساعة واحدة بعد الآن. فما هي الساعة الآن؟
  4. أربعة عمال يستطيعون بناء حائط خلال ساعة واحدة، كم من الوقت يلزم لخمسة من هؤلاء العمال كي يبنوا ذلك الحائط؟ 40 دقيقة – 45 دقيقة – 48 دقيقة – 50 دقيقة – 55 دقيقة – 75 دقيقة.
  5. كلمة (طعام) بالنسبة لكلمة (فم) هي مثل كلمة (صوت) بالنسبة لكلمة ____؟
    • موسيقى
    • حنجرة
    • فم
    • أذن
    • لسان
    • بيانو

الانتقادات الموجهة لاختبارات الذكاء

اختبار الذكاء هو الطريقة الأكثر اسخدامًا في البحث العلمي لقياس نسبة الذكاء، كما أنه الأكثر استخدامًا بفارق كبير عن الاختبارات العملية الأخرى. لكن وبينما يسعى الاختبار إلى قياس بعض مفاهيم الذكاء، إلا أنه يفشل في تقديم قياس دقيق لتعريفات الذكاء المتنوعة. حيث تقيس هذه الاختبارات بعض مناطق الذكاء لدى الإنسان، في حين تتجاهل مناطق أخرى مثل قدرات الإبداع والذكاء الاجتماعي وغيرها من القدرات الأخرى.

وقد وُجهت العديد من الانتقادات لاختبارات الذكاء المستخدمة حول العالم لأسباب عديدة.

ومن هذه الانتقادات مثلا عدم وجود مقياس موحد يمكن استخدامه لقياس نسبة الذكاء لدى مختلف الأمم والشعوب، وهو ما يعني أن اختبارات مقياس نسبة الذكاء بحاجة إلى اختبار أصلا لتحديد مدى صدقها وفعاليتها. كما أن اختلاف اللغات المستخدمة في الاختبارات عن اللغة الأم للأفراد لها أثر خفي على دقة المقياس نظرًا لدور اللغة الأم في إظهار مهارات وقدرات الإنسان دونًا عن غيرها من اللغات الأخرى. وكذلك منطق اللغة الأم باعتبارها أول ما ينطق به الإنسان ويتعلمه.

وهذا هو محور اهتمام مركز البحوث والدراسات متعدد التخصصات بتصميم وتطوير اختبار ذكاء مخصص باللغة العربية على أسس علمية بحثية.

اختبار الذكاء من إعداد مركز البحوث والدراسات متعدد التخصصات

في مركز البحوث والدراسات متعدد التخصصات تم تصميم وتطوير مجموعة من اختبارات التفكير المتنوعة. والتي تم تصميمها باللغة العربية وفقًا لأسئلة بعض الاختبارات العالمية المعتمدة في كثير من الجامعات الدولية المرموقة. مع الأخذ بالاعتبار المنظور البحثي ومنهجية البحث العلمي في تصميم هذه الاختبارات بهدف المساهمة في تطوير منظومة وأساليب القياس والتقييم الأكاديمي والمهني في المجتمع العربي على أسس علمية.

من جهة أخرى تم التركيز على استخدام اللغة العربية في هذا النوع من الاختبارات بهدف المساهمة في التأسيس لابتكار اختبارات التفكير بأنواعه المختلفة من منطلق اختبار مهارات وقدرات العقل العربي باللغة العربية أسوة بالاختبارات العالمية المتخصصة باللغات الأجنبية، وذلك نظرًا لما لهذه اللغة من دور مهم وأساسي في تنمية القدرات العقلية والفكرية التحليلية والمنطقية لدى عقل الإنسان، “قرآنًا عربيًا لعلكم تعقلون”. وقد تم تضمين مجموعة من هذه الاختبارات في تطبيق اختبارات متعدد التخصصات، وهو من إصدار مركز البحوث والدراسات متعدد التخصصات. ويحتوي التطبيق على مجموعة من الاختبارات العلمية المتخصصة إضافة إلى اختبارات الذكاء المختلفة. يمكن تحميل التطبيق من خلال الرابط في الصور التالية:

أهداف اختبارات الذكاء وقدرات التفكير

تُركز اختبارات الذكاء واختبارات التفكير التي يتم إعدادها على قياس وتنمية العديد من القدرات والمهارات العقلية والفكرية المتنوعة، وبخاصة تلك المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بالقدرات اللازمة لإتقان مهارة البحث العلمي الإبداع والابتكار بشكل عام في مختلف المجالات.

ومن هذه القدرات التحليلية الأنواع الأساسية أو الرئيسية السبعة وهي:

  1. التجزئة
  2. الترتيب
  3. التتابع
  4. التراكم
  5. التكامل
  6. الترابط
  7. التركيب

كما تركز بعض اختبارات التفكير بشكل عام على فياس وتنمية مهارات وقدرات مثل:

  • القدرات المنطقية وقدرات الحساب والمنطق الرياضي
  • القدرة على الاستدلال والاستنباط والاستنتاج المنطقي
  • القدرة على كشف علاقات الارتباط بين المعطيات
  • قدرات المنطق اللغوي والقدرات اللغوية المتميزة

وتساهم اختبارات الذكاء في تعزيز مختلف أنواع القدرات لدى الباحثين الأكاديميين والمهنيين في مختلف المجالات وترفع من كفاءتهم في مجال البحث العلمي بشكل عام.

اختبار التفكير المنطقي

اختبار التفكير المنطقي أو (بالإنجليزية: Logical Reasoning Test) باللغة العربية، وهو من الاختبارات الحديثة المخصصة في قياس وتطوير قدرات ومهارات التفكير المنطقي وتقدير الحجج والأسانيد المنطقية. وهذا النوع من الاختبارات هو الأكثر انتشارًا في الأوساط الأكاديمية الغربية ويُستخدم كاختبار قبول في الدراسات العليا في العديد من كليات الحقوق العالمية المرموقة.

وقد تم تطوير هذه النسخة باللغة العربية وفقًا لأحدث المعايير المستخدمة في الاختبارات العالمية.

لقراءة المزيد حول هذا الاختبار أو تجربته يمكن الدخول إلى صفحة الاختبار من خلال الضغط على الرابط التالي:

اختبار التفكير المنطقي والقدرات والمهارات المنطقية

اختبار الذكاء العالمي IQ

كما يمكن تحميل تطبيق اختبارات متعددة التخصصات، من إصدار مركز البحوث والدراسات متعدد التخصصات.

والتطبيق يحتوي على تشكيلة من الاختبارات العلمية المتخصصة في مختلف المجالات إضافة لاختبارات قدرات ومهارات التفكير المنطقي.

رابط تحميل التطبيق على موقع أو متجر جوجل بلاي: تطبيق اختبارات متعددة التخصصات