إجهاض Abortion

قد يحدث الإجهاض عمدًا وقد يحدث دون قصد، وفي الوقت الحاضر، توجد دول كثيرة تحرم الإجهاض وتفرض عقوبات رادعة لمحاربته، وهناك أيضا دول كثيرة يسمح فيها القانون بإباحة الإجهاض لأسباب اقتصادية أو المحافظة على صحة الأم الحامل.

ومن العلماء الذين حدثونا عن ممارسة الإجهاض في المجتمعات البدائية نذكر (ريموند فیرث). فالفتاة غير المتزوجة في جزيرة (تيکوبيا) كانت – أثناء إجراء الدراسة الحقلية هناك (۱۹۲۸ – ۱۹۲۹) – تلجأ إلى الإجهاض إذا كانت هناك صعوبة في تحديد أبوة الطفل. كما ذكر لنا (فيرك) أيضًا أن النساء المتزوجات كن يلجأن، أحيانًا، إلى ممارسة الإجهاض كبديل لوأد الأطفال. وكان الغرض من ذلك هو تقليل النسل للموازنة بين عدد أفراد الأسرة وموارد القوت المتاحة لها).

كما يهمنا أن نشير هنا أيضًا إلى أن المؤتمر الثاني لمجمع البحوث الإسلامية الذي انعقد في مدينة القاهرة (سنة ١٩٦٥) قد قرر أن ممارسة الإجهاض بقصد تحديد النسل (أمر لا يجوز ممارسته شرعًا للزوجين).

المراجع

  1. Firth, R., We, The Tikopia ( London, George Allen & Unwin LTD, Museum Street, Second Edition, 1957) , p.p. 527-528
  2. على محمود إسلام الفار، دراسات في المجتمع المصرى (الهيئة المصرية العامة للكتاب، فرع الإسكندرية، الطبعة الأولى سنة ۱۹۸۳) ص 499.